كنائس المالكية
  كنيسة العذراء الأثرية
  كنيسة مارت شموني
  كنيسة مار دودو
  كنيسة مار يعقوب
  كنيسة مار جرجس
   كنيسة العذراء للسريان
  الكنيسة الإنجيلية
  كنيسة مارت شوشان
   كنيسة العذراء /للأرمن

كنيسة السيدة العذراء في بره بيت

أضغط على الصورة لمشاهدتها بحجم أكبر

Plants: image 1 0f 3 thumb      Plants: image 3 0f 3 thumb

 

 

 

ـ قرية بره بيتا من قرى منطقة المالكية في محافظة الحسكة تقع في منتصف الطريق إلى قرية عين ديوار تبعد 7 كم عن نهر دجلة يربطها بالمالكية طريق مزفت وتبعد عنها حوالي 8 كم ، وهي قرية قديمة جداً كما يظهر من تسميتها الآرامية ( ܒܰܪܐ ܒܰܝܬ) أي الدار الخارجي ( الدار البرية ) ، كانت تُلفظ سابقاً برابيسا حسب اللهجة الآزخية التي كثيراً ما تُلفظ حرف التاء كالسين ، اسمها الحالي خان يونس.

 

أما كنيستها الحالية المبنية على اسم السيدة العذراء فقد كانت حتى أوائل الخمسينات من هذا القرن عبارة عن تلٍ من التراب شوهدتْ عليه مراراً أنواراً متلألئة كانت تنتقل ليلاً على كامل مساحة الخراب وخاصةً في ليلي الآحاد والأعياد وبقيت على هذه الحال حتى تراءت العذراء بالحلم لعديد من السكان تنهاهم عن نقل حجارتها أو ترابها وتطلب تجديد البناء ولما تكررتْ الرؤى والأحلام نقل المؤمنون أخبارها إلى المثلث الرحمات المطران مار اسطاثيوس قرياقس فبذل هذا همة قعساء حيث أشرف بنفسه على ترحيل الأنقاض حتى بان أساس الكنيسة فحافظ عليه عند تجديد البناء وترك البلاط الحجري القديم يُزين قاعدة الكنيسة محافظاً على قميتها الأثرية القديمة . لم يُعثر خلال أعمال الحفر وإزالة الأنقاض على رقيم حجري أو كتابة مزبورة على أحجارها لذلك لا يمكن تحديد تاريخ إنشائها إنما يُعتقد بأنها أنشئتْ في زمن قريب من الزمن الذي بُنيت فيه كنيسة العذراء في المالكية لتشابه الأحجار البازلتية السوداء والمداميك الكبيرة في المداخل ومستوى إنخفاض القاعدة ، زعم البعض نقلاً عن الشيوخ المسنين من القرى المجاورة بأن أخبار هذه الكنيسة كانت تغطي المنطقة كلها لكثرة الكرامات التي كانت تظهر منها وإن بناؤها كان كبيراً وكانت تمتلك أرض زراعية واسعة تستثمرها لسد نفقات الدير الذي كان يقيم فيه العديد من النسّاك والزّهاد وطلبت العلم بالإضافة إلى قطيع كبير من الماعز والأغنام والأبقار لسد حاجة الدير من منتجاتها كما زعموا وجود صِلات قوية ما بين هذا الكنيسة وكنيسة العذراء في المالكية .

البناء الحالي يبلغ طوله 11 م وعرضه 10 م وتبلغ أبعاد هيكله القديم 3 × 10 م ، بضمنه مذبح صغير ، وقد أُقيم البناء بكامله فوق أنقاض الأساس القديم ، وحبّذا لو تركت الأرضية مرصوفة بأحجارها الأثرية القديمة ، لكنها فُرشت بالإسمنت مما أضاع إحدى معالمها القديمة ، وقد عُثر بين الأنقاض على جرن للمعمودية تصدّعت بعض جوانبه ، فرُمِّم ووضع قيد الاستعمال ، كما عُثر على مقرئ حجري منحوت يدعى بالسريانية ܓܘܕܳܐ ( كودو ) الكاف تُلفظ كالجيم المصرية .

تمييزً لهما من بعضهما أطلق على كنيسة بره بيتا (  الدير الخارجي ) لتبقى كنيسة المالكية الدير الخارجي . انتهى تجديد بناء الكنيسة في عام 1958 ورُسِم لها أول كاهن وهو المرحوم القس برصوم القس يوسف وبعد وفاته رُسِمَ لها :

 

1- القس برصوم القس  يوسف المدّوي حيث اقتبل الرسامة في 15\5\1959

2- القس موسى بن القس عيسى : وهو من مواليد آزخ 1913 ، رُسِمَ كاهناً بتاريخ 13\11\ 1966 بيد المطران قرياقس في نفس الكنيسة ، توفي بتاريخ 23\10\1977 وبنفس اليوم الذي توفي فيه المرحوم القس يوسف جرجس فجنزهما المطران ملاطيوس برنابا ، وأودع جثمانيهما مدفن الآباء في كنيسة مارت شموني في المالكية .

 

 كما إنه تُتخذ الإستعدادت الكافية في كل عام لإستقبال الزائرين في العيد السنوي لهذه الكنيسة وهو عيد العذراء لبركة السنبل . الذي يصادف 15 من شهر أيار حيث توفد الكنيسة حشود كبيرة من الزائرين من سائر أنحاء الجزيرة وفاءاً للنذور ولحضور الإحتفال بالذبيحة الإلهية الذي يقيه نيافة مطران الأبرشية مار اسطاثيوس متى روهم الذي يحضر سنوياً فيترأس الإحتفالات الدينية الكبيرة التي تقام بهذه المناسبة أمد الله بحياته لإعلاء شأن الأبرشية . ( يطلق على هذه الاحتفالات ( الشيهر ) وهي كلمة سريانية ܫܰܗܪܐ أي سهر الزائرين طيلة الليل وهم يرتلون مدائح العذراء ويطلبون شفاعتها ).  

ظهرت من الكنيسة العديد من الكرامات نذكر منها الأعجوبة التي نشرتها المجلة البطريركية في دمشق " العدد الثالث من شهر ت1 عام 1962 "

 

 تحت عنوان : " أعجوبة إلهية في كنيسة العذراء لقرية ( بره بيتا ) المالكية :

 

 في أصيل يوم السبت 12 أب 1961 كانت قد حضرت إلى كنيسة العذراء العجائبية في قرية بره بيتا أمراة مريضة منذ أربع سنوات عجز نطس الأطباء عن شفائها تدعى ( خانمة ) زوجة حنا ملكي شوني من أهالي والبالغة من العمر الأربعين ترافقها بعض النساء من ذويها هن : مريم ، مارتا ، سيدة . فافترشت الأرض متضرعة إلى الله بصوت فيه نبرة الموت وكانت شاحبة الوجه مغرورقة العين هزيلة الجسم وفي صباح اليوم التالي ( الأحد ) وخلال  إقامة القداس الإلهي تعلقتْ أنفاسها وتوقفت دقات قلبها ونبضها وفارقت الحياة وخاب كل رجاء . فأخبر زوجها بالمصيبة ومضى على موتها زهاء أربع ساعات وقد باشر الكاهن بإقامة مراسم الدفن فإذا بها وعلى حين  غرة تجحظ بعينيها فاغرة فاها كمشدوه ناهض من سُبات عميق على  ضجة صاخبة مفزعة بأخذ العجب من قلوب الحاضرين كل مأخذ وتعالت أصوات المحتشدين بتسبيح الله وتمجيد اسمه القدوس وليس إن الحياة عادت إليها بعد فراقها فحسب بل إنها برأت من أسقامها وكأنها كانت لا ميتة وقد دوّن حضرة الأب برصوم القس يوسف كاهن هذه الكنيسة ما قالته تلك المريضة بعد شفائها أمام جمهرة من المؤمنين قالت بالحرف الواحد : " رأيتُ أمراة ذات وجه مشرق تأكد لدي أنها السيدة العذراء رمقتني بعين شفوقة ورحومة ثم توارت فأعقبها شاب ظفير أنيق يرتدي بزة بيضاء وكطبيب ماهر أخذ يعالجني فساقني جرعة من دواء ما وعلى أثره استيقظتُ وإذ بي كما  ترونني من صحة وسلامة "

 

ولما وقف نيافة الحبر الجليل مار اسطاثيوس قرياقس مطران الجزيرة والفرات الجزيل الاحترام على حقيقة هذه الحادثة بعد إطلاعه على قرار الذي رفعه إلى نيافته كاهن الكنيسة المذكور أعلاه  صادقا على صحة حدوثه وهكذا يتفقد الله شعبه بين آونة وأخرى بالعجائب التي يُظهرها بواسطة قديسيه .

لقد ظهر في هذه الكنيسة العديد من الكرامات وحدثت فيها الكثير من العجائب وكان بودي لو أن سجلتُ جميعها في سجل خاص يُحفظ في الكنيسة .

 

 

مصدر تاريخ الكنيسة كتاب :

- " السريان في أبرشية الجزيرة والفرات ج2" للأرخدياقون لحدو اسحق  

-  " الأديار زيت وعجائب "  بقلم الشماس لحدو اسحق

  منقول عن : موقع أولف الشقيق

__________________________________________

Powered By ABO YOUNAN

جميع الحقوق محفوظة     ـ   2006 © ديريك ديلان   
   ديريك ديلان