الحوار أسلوب لا يتقنه إلاّ الذي يملك ثقافة الحبّ.

لطرح كافة المشاكل وحلولها
أضف رد جديد
Michel Massoud
عضو
عضو
مشاركات: 271
اشترك في: الجمعة إبريل 24, 2015 3:51 am

الحوار أسلوب لا يتقنه إلاّ الذي يملك ثقافة الحبّ.

مشاركة بواسطة Michel Massoud » الأربعاء يناير 24, 2018 8:54 pm

شلومو وحوبو بموران يشوع مشيحو
الصق أحد الآباء الموقرين على صفحته على الفيس بوك مقولة "الحوار أسلوب لا يتقنه إلاّ الذي يملك ثقافة الحبّ."
شوقني الموضوع للمشاركة، فبأعتقادي ان الحوار هو ثقافة بحد ذاته، حيث يستوجب ان يوجد على الأقل شخصين للمحاورة وتقديم أفكار يؤمنون بها وتوضيحها بأدلة وبراهين تبلور وجهات نظرهم، والأهم تبرير سبب إيمانهم بها وإقناع الآخر للوصول الى اتفاق او حل. وبطبيعة الحال كبشر كل طرف يود الربح ضمنياً ولو كان هدف الحوار هو الإتفاق، وليس كل حوار يتكلل بالنجاح. والإيمان بالقضية يتوجب إقتناع وحب الشخص لقضيته إذا كانت خير أم شر. مثلاً ممكن ان احاورك الآن لسبب لذة التشاوف وإشباع كبرياء النفس وتجاوبني للمنافسة وإظهار اصحية فكرتك فيكون الحوار مبني على حب الذات المدمر... ام نتحاور لمنفعة جماعة المؤمنين ومجد الرب فيكون الحوار مبني على الحب الالهي الذي يرفعنا الى الملكوت.
حيث ان الشرير ممكن ان يكون المحاور الاقوى والأحذق في معظم الأحيان. ونحن في موسم الصوم نستذكر حوار سيدنا يسوع المسيح عندما جائه الشيطان مجرباً. كل منهما كانا في حالة حب وإيمان بقضيتهما، وكل مستعد للتضحية حتى النهاية. السيد المسيح كان المحاور الشريف الذي قبل الموت لإيمانه بقضيته الخلاصية للبشر المبنية على الحب الالهي اللامتناهي للآخر، والشيطان المحاور الماكر المستعد ان يهلك بنار ابدية لا تطفئ لإيمانه بقضيته المقتنع بها والمبنية على الحب الذاتي لشخصه الا وهي الخطيئة الاصلية التي هو اصلها. وبما انه امير هذا العالم فإن قوته وقوة اتباعه في الحوار هي الأقوى عادةً، حيث هو قادر ان يضل الكثيرين... ومن منا لا يتكابش (حتى مع نفسه) في حوار الخير والشر يومياً؟
أما الحب فهو حالة مزروعة فينا، موهبة او وزنة... تثمر من خلال سلوكنا وشخصيتنا، فأما تكبر بمحبة البر وتنضح بالخير او تنغمس بحب الشهوات واللذة فتنشر الشر.
أما الحوار المبني على الحب فهو ثقافة يجب ان يتقنها كل مؤمن بالسلام والخير.

الشماس ميشال صموئيل مسعود
فحاشا لي أن أفتخر إلا بصليب ربنا يسوع المسيح
dialogue.jpg
ليس لديك الصلاحية لمشاهدة المرفقات
آخر تعديل بواسطة Michel Massoud في الجمعة يناير 26, 2018 5:05 pm، تم التعديل مرة واحدة.

صورة العضو الشخصية
إسحق القس افرام
مدير الموقع
مدير الموقع
مشاركات: 21653
اشترك في: السبت إبريل 17, 2010 8:46 am
مكان: السويد

Re: الحوار أسلوب لا يتقنه إلاّ الذي يملك ثقافة الحبّ.

مشاركة بواسطة إسحق القس افرام » الخميس يناير 25, 2018 4:56 am

موضوعك اخي الحبيب هذا في قمة الروعة وله قيمة عالية في جميع المجتمعات سواء في الغرب ام في الشرق
فالحوار اذاً هو إحدى السمات الحضارية المهمّة من أجل الانتقال إلى الحياة الاجتماعية والمدنية والدينية، والحوار بين الشعوب والأفراد بهدف تحقيق المنافع المشتركة، وتبادل المصالح، الأمر الذي يزيد من قوّة العلاقة بين الآخرين، ممّا يؤدي لحماية الشعوب والبلدان من الحروب، والمشاكل، وغيرها!
باركك الرب وحفظك من كل مكروه اخينا العزيز الشماس ميشال
نحن بانتظار مواضيعك النبيلة
لاتحرمنا منها.

:croes1: فَحَاشَا لِي أَنْ أَفْتَخِرَ إِلاَّ بِصَلِيبِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ :croes1: صورة
صورة

صورة العضو الشخصية
ملكي نيسان
عضو متألق
عضو متألق
مشاركات: 2305
اشترك في: الأربعاء مارس 26, 2014 12:22 pm

Re: الحوار أسلوب لا يتقنه إلاّ الذي يملك ثقافة الحبّ.

مشاركة بواسطة ملكي نيسان » الخميس يناير 25, 2018 9:39 am

الحب هو جانب الخير في اي حوار
وتعاليمنا المسيحية مبنية على المحبة والسلام
وهكذا ينجح الحوار
شكراً شماس ميشال على طرح هذا الموضوع الهام.
الاصل الطيب لا يكذب.

Michel Massoud
عضو
عضو
مشاركات: 271
اشترك في: الجمعة إبريل 24, 2015 3:51 am

Re: الحوار أسلوب لا يتقنه إلاّ الذي يملك ثقافة الحبّ.

مشاركة بواسطة Michel Massoud » السبت يناير 27, 2018 3:24 pm

:croes2: سلام لقلبكم ايها الأحباء، بارك الرب في جهودكم في هذا الموقع الكريم. تودي ساكي

صورة العضو الشخصية
بنت السريان
أديبة وشاعرة
أديبة وشاعرة
مشاركات: 8872
اشترك في: السبت يونيو 05, 2010 11:51 am

Re: الحوار أسلوب لا يتقنه إلاّ الذي يملك ثقافة الحبّ.

مشاركة بواسطة بنت السريان » السبت يناير 27, 2018 8:58 pm

هلمَّ نتحاجج أليس هكذا قال الرب
فمن يعرف لغة الحوار مع ربّه حتما يجيد الحوار مع اي كان لأن الله محبة وحواره سيكون ضمن إطار المحبة التي تستر كثير من الخطايا فيكون الحوار ايجابيا وذا نتائج مقنعة وتهدف للخير وإعلاء نصاب الحق
شكرا عزيزي ميشيل المبارك وياليت من يحاور يدخل نطاق التعقل والمحبة الهادفة
[/size]
الله محبة صورة
بنت السريان
سعاد اسطيفان

أضف رد جديد

العودة إلى “܀ منتدى المنبر الحر”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد