رد وتصحيح على سؤالٍ وردَ إلي بمسألة انجيل منحول مزيف ( أبوكريفا باليوناني ـ لو قونونيُو بالسرياني )؟!

أضف رد جديد
صورة العضو الشخصية
Alrban Rabola
مرشد روحي
مرشد روحي
مشاركات: 210
اشترك في: الاثنين مارس 18, 2013 7:32 pm
مكان: سوريا

رد وتصحيح على سؤالٍ وردَ إلي بمسألة انجيل منحول مزيف ( أبوكريفا باليوناني ـ لو قونونيُو بالسرياني )؟!

مشاركة بواسطة Alrban Rabola » السبت فبراير 03, 2018 5:45 pm

رد وتصحيح على سؤالٍ وردَ إلي بمسألة انجيل منحول مزيف ( أبوكريفا باليوناني ـ لو قونونيُو بالسرياني )؟!
ابو كريفا لفظة يونانية تعني شيئا غامضا أو مخفيا " اشياء تم اخفاءها"
هذا الانجيل من الاناجيل المنحولة اي المزيفة، لان هناك نسخ عديدة من الاناجيل كتبت واستخدمت باسم المسيح والمسيحية والرسل والتلاميذ وقد بلغت الخمسين انجيل مثلا: (انجيل متى المنحول ، انجيل بطرس، انجيل توما ،انجيل العبرانيين، انجيل يهوذا ،انجيل مريم المجدلية، انجيل يعقوب المنحول وانجيل برثلماوس وانجيل الطفولة العربي ( وبعرف بانجيل الطفولة السرياني ) ويعود تاريخ الانجيل العربي بالسرياني الى القرن الخامس و السادس الميلادي، ويرجح علماء الكتاب انه كتب في الاصل بالسرياني وترجم للعربي قبل ان يفقد اصله السرياني. وقد ترجمت بعض نصوصه في سنة 1999 بدير المحرق بمصر عن مخطوط باللغة السريانية تعود للقرن العاشر لكاتب نسطوري ( الكنيسة السريانية الشرقية حاليا الاشورية) ولدي نسخة منها حسب طلب رهبان الدير حتى يدونوه في كتاب كان يحضر عن زيارة العائلة المقدسة لمصر هربا من هيرودس الملك (مريم العذراء ويوسف البار والطفل يسوع) ، هذا الانجيل مبنى على نهج انجيل الطفولة لتوما وانجيل يعقوب التمهيدي. يسرد فيه بعضا عن طفولة حياة يسوع ومعجزاته وهذا مرفوض لاهوتيا لانه يستخف بقوة الالوهة، ومن ثم اول معجزة اجترحها يسوع كانت في عرس قانا الجليل تحويل الماء الى خمر ( يوحنا 2) وكان يسوع قد بلغ انذاك سن الثلاثين السن القانوي والشرعي حسب الناموس والتقاليد وشريعة العهد القديم، مثل وصنع من الطين طيرا، كما يذكر اسم والدي مريم العذراء:( يواكيم - يواقيم او يواخيم وحنة) كما يذكر اسماء المجوس ( كاسبار، وبلطشصار وملكيون)
اما ما ورد في نصوص انجيل يهوذا فهو بعيد كل البعد عن الحقيقة على سبيل المثال: " إن السيد المسيح اطلع يهوذا الاسخريوطي على اسرار الكون منذ تأسيسه وحتى انتهائه وان يهوذا هو الافضل بين التلاميذ " وايضا يقول:" إن ادم وحواء كان لهما وجود سابق في عالم اللاهوت قبل أن يخلقا كبشر. وهذا مستبعد من الحقيقة؟!"
انجيل متى المنحول او يسمى انجيل الطفولة لمتى.
مثله مثل كتب منحولة كثيرة حاولت سرد روايات تتحدث عن طفولة يسوع المسيح باسلوب خرافي. هذا الانجيل يستمد بعض القضايا عن انجيل توما المنحول الذي يحمل تعاليم غنوصية التى تنادي بالخيال والوهم والمعرفة بدون العقل، ومنها بالرحلة الخاصة الى مصر والهروب من وجه هيرودس الملك.
في الفصل (19) يذكر ان الاسود والنمور سجدت ليسوع ودلتهم على الطريق في البرية، وذلك بحناء رؤوسها وهز ذيولها والسجود له باحترام عظيم، على انه اتمام للنبؤة: يسكن الذئب مع الخروف فيقول:" وكانت الاسود والفهود تسجد له ايضا، وكانت ترافقه في الصحراء. وحيثما كانت مريم ويوسف يمضيان، كانت تتقدمهما."
كما يقول:( الذئاب تأكل مع الحملان، والاسد والثور ياكلان تبنا معا) وهذا تطبيق خاطىء لنبوة اشعياء عن نوعية ملكوت المسيح الروحي في الابدية.
اما نبؤة اشعياء تقول:" فيسكن الذئب مع الخروف، ويربض النمر مع الجدي، والعجل والشبل والمسمن معا، وصبي صغير يسوقها. والبقرة والدابة ترعيان. تربض اولادهما معا، والاسد كالبقرة يأكل تبنا."( اشعياء 11)
نرى الفكر الاسطوري سائد في هذا الانجيل المنحول كغيره، اذ يقول في الفصل (27) ان يسوع خلق من الطين طير وهم 12 عصفور واطارهم لانهم اعترضوا اي اليهود لانه فعل هذا في يوم سبت.
وفي القرن السادس عشر انجيل برنابا وفي القرن 18 عشر وبداية ال 19 عشر كتاب مورمون شهادة ثانية ليسوع المسيح لجوزيف سميث ترجمة عن الانكليزي نسخة 1985 سولت ليك سيتي، يوطا امريكا ) أو قد تكون جماعة النصارى كالابيونيين " طائفة الفقراء " والكسائية وغيرهم من الشيع المنتشرة في شبه الجزيرة العربية عصرئذ جمعوا كتب وصحف من التقاليد المبعثرة هناك كانوا يتلونها على مسامع البسطاء لتشتيت افكارهم اطلق عليها اسم قراءات بالسريانية قريونو - قريانا اي قراءة ومن هنا جاء اسم القرآن لانه كان يقرأ ويحفظونه على ظهر قلب.
دافعت الكنيسة الاولى دفاعا مميتا منذ مهدها على صحة الاناجيل التى نتداولها اليوم بقوة واقدام الى جانب قرارات الاباء في المجامع المقدسة المسكونية والمحلية ان صحة الانجيل هو الذي يبن ايدينا والتي تعتمده : الكنائس (الارثوذكسية والكاثوليكية والبروتستانتية ) وإثباتا للحقيقة اقتبس كتاب العصر الرسولي والمسيحيين الاوئل كثير من الآيات والاجزاء من الانجيل المقدس الذي نعتمده حاليا مؤكدين على قانونيتها من القرن الاول الميلادي وخصوصا عندما حاول ماركيون الهرطوقي ستة 140 ميلادي حذف بعض الاسفار واول من اكد ان الاناجيل هي فقط اربع هو العلامة تيتان سنة 160م ومن بعده القديس ارينيوس اسقف ليون بفرنسا في نهاية القرن الثاني الميلادي والذي قال ان الاناجيل القانونية هي اربعة فقط. ومن بعدهما كثير من الاباء تكلموا واقتبسوا ايات واجزاء مثل مار اثناسيوس الرسولي وكيرلس عامود الدين ومار رابولا الرهاوي والملفان مار يعقوب السروجي والبطريرك مار سويريوس الانطاكي الكبير ومار يعقوب الرهاوي والمفريان مارغريغوريوس يوحنا بن العبري، ويكفينا فخراً ان القديس العظيم مار افرام السرياني لا فقط استشهد بآيات او اجزاء من الانجيل بل كتب وفسر الكتاب المقدس كاملا بشكل قصائد حتى قيل لو ضاعت النسخة الاصلية للكتاب المقدس فبمقدورنا ان نجمعه من تفاسير وميامر مار افرام السرياني.
كما فسر الاباء كلام الانجيل المقدس بشكل منطقي وروحي وحرفي ورمزي وايماني جملة وحرفا وتفصيلا.
لا يوجد انجيل يتحدث عن شخصية السيد المسيح من جهة واحدة بل على العكس انجيلنا يتحدث عن شخص المسيح فقط هو: الرب والمعلم والفادي والمخلص كامل الصفات من الناحية الانسانية والالهية، كما لم يذكر في الكتاب المقدس بعهديه عن اسم أي نبي سيأتي بعد المسيح ، هو اله كامل وانسان كامل اخذ كل انسانيتنا وطبيعتنا البشرية ما عدا الخطيئة لانه من روح الله القدوس كقول الانجيل المقدس : ( الذين ولدوا ليس من دم ولا من مشيئة جسد ولا من مشيئة رجل بل من الله. ( يوحنا 1: 13) وأيضاً قول الملاك كبريئل لأمنا العذراء مريم : ( الروح القدوس يحل عليك وقوة العلي تُظلّلكِ فلذلك أيضاً القدوس المولود منك يدعى ابن الله." لوقا 1: 35 " والله ظهر في الجسد كقول الرسول بولس. (1تيموثاوس.3: 16 ) وايضا : " والكلمة صار جسدا وحل بيننا ورأينا مجده مجدا كما لوحيد من الاب مملوءا نعمة وحقا" ( يوحنا 1: 14 )
اذن المسيح هو الله قبل ان يكون انسان اي الله اصبح يسوع وليس يسوع اصبح الله حسب مفهوم الاخرين " عيسى- يسوع، المسيح بن مريم ) كجواب المسيح لنيقوديموس احد اكبر اعضاء السنهدريم اليهودي عن امر الولادة الجديدة من المعمودية اذ يجيب السيد المسيح قائلا : " وليس احد يصعد الى السماء الا الذي نزل من السماء ابن الانسان الذي هو في السماء" ( 3: 13)
فالمسيح في الاصل هو من السماء وليس من ابناء الارض والا كان نبيا عاديا او مرسلا او ملاكا وهذا حاشا ولو انه يحمل هذه الصفات ولكن هو الله ظهر في الجسد.
المسيح جاء للخلاص خلاص البشر فلابد ان يكون منزها عن اي خطأ او زلل او فساد للطبيعة البشرية، ولكي يستطيع ان يُخلّص الانسان يجب ان يكون اقوى من الخطيئة ولا يتضائل امامها حتى يقدم كفارة كاملة وقوية لا تنهار ولا تنهزم امام قوة الشر والخطيئة والشهوة والشيطان في هذا العالم الشرير.
في الختام: عندما نقرأ هذه النسخة من الانجيل سوف نعطي جوابا اوسع ونفّند ما يحتويه من مخالفات ايمانية وعقائدية وتاريخية.
اما انجيل برنابا المنحول المزيف هو ضد القرآن قبل ان يكون ضد الانجيل على سبيل المثال لا الحصر انجيل برنابا: لا يقول المسيح عيسى - يسوع بن مريم اما القران بستخدم هذه الجملة 45 مرة احيانا عيسى بن مريم او المسيح بن مريم وتارة عيسى المسيح بن مريم وايضا مريم لوحدها.
اجل انجيلنا يتطرق الى قضايا كثيرة ايمانيا وخلاصية واجتماعية وادبية وتهذيبية وتربوية وانسانية ونفسية ولكن هدفه الاول والاخير هو خلاص الانسان وتحرره من الخطيئة لانه كتاب الله وكلمته ودستوره الموحى به بالهام لروح القدس بواسطة انبيائه ورسله وتلاميذه كقول الرسول بطرس في رسالته:" اعلموا لم تأت نبؤة قط بمشيئة انسان، بل تكلم اناس الله القديسون المسوقين بوحي من الروح القدس" (رسالة بطرس الثانية 1: 20 و21 )
اجل هذا الكتاب المنحول وغيره من الكتب كما ذكرنا آنفا يوضح لنا الفكر التاريخي السائد في تلك الحقبة، ولا سيما القرنين السادس والسابع الميلادي، كما وينقل لنا اشياء من التقليد هامة وضرورية ما كان يؤمن به المسيحيين الاوئل وان كونه كتاب منحول غير انه يسرد تقاليد موجودة لدى المسيحيين ومن هنا تأتي اهميته التاريخية.

2 شباط 2018 م
الى هنا اعاننا الرب .
الاب الربان رابولا صومي.

أضف رد جديد

العودة إلى “܀ منتدى المرشد الروحي للأب الربّان رابولا صومي.”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد